الذكرى ال50 للاستقلال

المدرسة العسكرية متعددة التقنيات متفتحة على العالم الخارجي

4/07 09h40

الجزائر - تعد المدرسة العسكرية متعددة التقنيات مؤسسة تكوين تابعة للجيش الوطني الشعبي منفتحة على العالم الخارجي سواء على المستوى الوطني او الدولي حسبما اكده احد الضباط اليوم الاربعاء بالجزائر العاصمة.

و اوضح بمناسبة الطبعة الثانية من معرض "ذاكرة و انجازات" للجيش الوطني الشعبي التي خصصت اليوم الاربعاء للمدرسة العسكرية متعددة التقنيات والمدرسة الوطنية التحضيرية لدراسات مهندس ان "المدرسة العسكرية متعددة التقنيات متفتحة على العالم الخارجي بما ان لها جسور تبادل مع عديد المؤسسات و المنظمات".

و على الصعيد الوطني اشار ذات المصدر الى ان "مدرستنا تتعاون مع الجامعات من خلال التواجد باللجان العلمية و لجان مناقشات المذكرات كما نستقبل جامعيين ومختصين جزائريين مقيمين بالخارج".

كما ابرز ذات الضابط ان "المدرسة تضمن لبعض المؤسسات و الشركاء دورات للتكوين المتواصل و تربصات او خدمات تجارب و تحاليل فضلا عن دورات تكوينية قصيرة بمقابل مالي بالنسبة للخواص". وكانت المدرسة العسكرية متعددة التقنيات ببرج البحري (الجزائر العاصمة) قد تحصلت سنة 1995 على وضع خاص بعد ان ظلت لمدة 28 سنة المؤسسة المرموقة المعروفة باسم (المدرسة الوطنية للمهندسين و التقنيين بالجزائر) التي كونت الاف الجزائريين و كذا عديد الرعايا من البلدان العربية و الافريقية.

اما على الصعيد الدولي فقد ابرز ذات الضابط ان "المدرسة العسكرية متعددة التقنيات تعد منذ سنة 2007 نقطة الاتصال الوطني مع منظمة حلف شمال الاطلسي و مع المنظمة الدولية للاسلحة الكيميائية و لدينا الامكانية لارسال طلبتنا للقيام بتربصات في تسيير الاخطار".

و اضاف انه بخصوص "علاقاتنا مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية" فاننا نشارك في فوج التفكير الوطني في تفتيش المواقع و متابعة الوضعية الاشعاعية كما هو الشان بالنسبة لرقان (ادرار) و عين ايكر (تمنراست)".

كما ان المدرسة مفتوحة امام طلبة المدرسة الوطنية التحضيرية لدراسات مهندس الواقعة برويبة (الجزائر العاصمة) التي تستقبل هي الاخرى الطلبة الحاصلين على بكالوريا علمية لسنة النجاح (تقدير مقبول) و بلوغ 20 سنة من العمر كاقصى تقدير.

و تعد هذه المدرسة مؤسسة تكوين علمي تابعة لوزارة الدفاع الوطني لكنها موضوعة تحت وصاية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

و سجلت المدرسة في السنة الدراسية 2012-2013 تسليم 274 شهادة من بينها 188 شهادة مهندس و 55 ماجيستير و 19 دكتوراه و 12 شهادة لما بعد التدرج المتخصص في مدرسة عسكرية ترمي على المستوى البيداغوجي بتكييف تلك البرامج مع نظام ليسانس-ماستر-دكتوراه.

للتذكير ان معرض "ذاكرة و انجازات" للجيش الوطني الشعبي الذي يجري منذ ال25 جوان الاخير على مستوى قصر المعارض بالجزائر العاصمة سيتواصل الى غاية 7 جويلية الجاري.

  • version imprimable de l'article
  • envoyer l'article par mail
أخبار محلية
  • فريق طبي من تيزي وزو يجري فحوصات متخصصة بغرداية ...اقرأ المزيد
  • ورقلة : تأهيل 230 حرفيا في مختلف النشاطات الحرفية ...اقرأ المزيد
  • الحرث والبذر : إستهداف مساحة قوامها 15.000 هكتار بأدرار ...اقرأ المزيد
  • تمنراست:1.841 مرأة تستفيد من القروض المصغرة لترقية نشاطاتهن ...اقرأ المزيد
  • تمنراست : عدة مشاريع تنموية مرتقبة للنهوض بالتنمية المحلية ...اقرأ المزيد
فيديو