اجتماعي

إرساء ثقافة الحوار وإبراز قيم المرجعية الدينية لتجفيف منابع التطرف

8/11 15h50

ورقلة- دعا المشاركون في الملتقى الدولي الخامس للطريقة القادرية الذي اختتمت أشغاله اليوم الخميس بورقلة إلى إرساء ثقافة الحوار والعمل على إبراز قيم المرجعية الدينية الوطنية لتجفيف منابع الغلو و التطرف.

وأبرز الحضور أهمية تثمين جهود الطريقة القادرية بالجزائر وعموم إفريقيا في ترسيخ الهوية الوطنية و الخصوصية المذهبية و العمل على تنشئة شباب الأمة على التربية الصوفية النقية التي تحثه على المحبة لدينه ووطنه و تاريخيه, مع إدراج موضوع التصوف وأعلامه في المنظومة التعليمية. كما جرى التأكيد على ضرورة فتح قنوات التواصل مع الطرق الصوفية داخليا و خارجيا و وضع مدونة شاملة لمصطلحات المرجعية الدينية الوطنية و التعايش واحترام الآخر بما يثري المنظومة الصوفية بكل روافدها و اتجاهاتها و استثمار الخطاب الصوفي في ترقية و ترسيخ قيم المرجعية الدينية الوطنية و المواطنة و توظيف الوسائل الحديثة في التواصل الإيجابي الحامل للفكر الصوفي السامي. وأوصى المشاركون في هذا الملتقى بأهمية انفتاح الزوايا و الطرق الصوفية على المجتمع بمختلف فئاته و أن تستمر الزاوية القادرية في القيام بدورها في مواصلة الترقية الروحية . وتم التأكيد أيضا على ضرورة تنظيم مؤتمر عالمي حول شخصية مؤسس الدولة الجزائرية الحديثة الأمير عبد القادر الجزائري و إقامة مشاريع علمية و ثقافية وروحية مشتركة مع المجامع القادرية في إفريقيا و العالم الإسلامي, إضافة إلى فتح كليات للدراسات الإسلامية الصوفية بولاية ورقلة. وحيا المشاركون في هذا اللقاء قوات الجيش الوطني الشعبي و كل أسلاك الأمن الأخرى نظير الجهود المبذولة في سبيل حماية الوطن والمواطن, كما جددوا دعمهم للقضية الفلسطينية. وتميزت الجلسة الختامية لهذا الملتقى بإلقاء عدة مداخلات والتي أجمع فيها المحاضرون على أهمية دور مؤسسة الزاوية في نشر تعاليم الإسلام المعتدل لمواجهة الغلو والتطرف وتعزيز التعايش السلمي وقبول الآخر. وفي هذا الصدد ذكر محمد بشير بويجرة (الجزائر) أن "التوجه الصوفي في الجزائر كان توجها متميزا لأنه كان تصوفا سنيا معتدلا ينبذ العنف والتطرف ومنسجما مع الكثير من العقائد الأخرى’’. ومن جانبه أوضح أحمد باب أحمد (موريتانيا) أن مداخلته التي تحمل عنوان "نماذج من أدوار المؤسسة الروحية والعلمية في الصحراء والسودان" تهدف إلى ’’تقديم الزاوية القادرية بصورتها الحقيقية بعيدا عن الصورة النمطية للزاوية وذلك باعتبارها مؤسسة لها إشعاع ديني وعلمي وتربوي متوارث, فضلا عن علماء منتشرون في مشارق الأرض ومغاربها’’. وفي سياق متصل تطرق الشيخ فرقان خان (باكستان) إلى دور الطريقة القادرية في تعليم مبادئ الدين الصحيحة ومواجهة الفكر المتطرف . للإشارة فإن الملتقى الدولي الخامس للطريقة القادرية (6-8) نظمته المشيخة العامة للطريقة القادرية بالجزائر و عموم إفريقيا التي يقع مقرها بالرويسات (ورقلة) حول موضوع "دور المرجعية الوطنية في أمن استقرار الدولة الجزائرية" وتحت شعار "عهد ووفاء و استمرارية ". وتميز هذا اللقاء الذي جرت أشغاله بدار الثقافة مفدي زكرياء بحضور عديد الأساتذة والباحثين الجامعيين جزائريين وأجانب ومشائخ الزوايا والصوفية قدموا من عديد الدول.

  • version imprimable de l'article
  • envoyer l'article par mail
أخبار محلية
  • أدرار: الوصلة الاحتياطية للألياف البصرية تساهم في تأمين الشبكة المحلية للاتصالات ...اقرأ المزيد
  • جعل من المواطن فاعلا حقيقيا في النموذج الجديد للتنمية وجودة الحياة ...اقرأ المزيد
  • بشار : الرياضات والألعاب التقليدية ...هوية ثقافية مشتركة للشعوب المغاربية...اقرأ المزيد
  • ضرورة إشراك الجمعيات في المشاريع ذات البعد البيئي...اقرأ المزيد
  • تسمم عقربي : انشغال حقيقي يستدعي تظافر الجهود...اقرأ المزيد
فيديو