دولي

تفعيل مبادرة النيباد لضمان التنمية في منطقة الساحل وإفريقيا

8/11 15h39

تمنراست - أبرز المشاركون في الورشة الدولية حول "تفعيل مبادرة النيباد لتحقيق الاستقرار بمنطقة الساحل" التي تحتضنها اليوم الخميس تمنراست أهمية تفعيل هذه المبادرة لضمان الاستقرار و الأمن والتنمية المستدامة في منطقة الساحل و إفريقيا عامة.

وثمن المتدخلون من باحثين وأساتذة جامعيين وخبراء اقتصاديين في مساهماتهم أهمية مبادرة النيباد التي تحمل رؤية جديدة بخصوص التنمية الاقتصادية والاجتماعية لإفريقيا تعتمد على تحقيق الأمن والسلم والتنمية المستدامة في أبعادها المختلفة. وفي هذا الصدد أبرز بوحنية قوي عميد كلية الحقوق و العلوم السياسية (جامعة ورقلة) في مداخلته أهمية محورية دور الجزائر التي تساهم في ترقية مبادرات الأمن والسلم في إفريقيا, حيث تؤدي أدورا هامة في حل النزاعات سيما بمنطقة الساحل, معتمدة في ذلك دائما على مبدأ الحوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان و اعتماد نمط التعاون المتعدد الأقطاب. وأكد المحاضر أن الجزائر تعمل على كسب رهان الأمن و التنمية في إفريقيا من خلال مبادرة النيباد "الشراكة الجديدة لتنمية إفريقيا" والتي تحولت من مجرد مبادرة إلى وكالة مستقلة, حيث تتبنى جملة من المشاريع الاستراتيجية التي قدمت إضافة نوعية في مسار مواجهة مختلف التحديات ومن ضمنها مجابهة الجريمة المنظمة العابرة للحدود و التحديات الاقتصادية وسبل تجفيف منابع الإرهاب و كذا تطوير استعمال التكنولوجيات الحديثة. ويندرج في هذا الشأن ما تقدمت به الجزائر- يضيف المتدخل- من مشاريع ضخمة خدمة للتنمية بإفريقيا ومن ضمنها مشروعي الطريق العابر للصحراء والألياف البصرية, و هذا إلى جانب احتضانها لمقر الأفريبول. ومن جهته أكد الباحث و الإعلامي إبراهيم مادي كنتي (من مالي) أن مبادرة النيباد ستساهم بدرجة كبيرة في استقرار منطقة الساحل التي تعتبر -حسبه - "مستقبل العالم" لما تكتنزه من موارد طبيعية كبيرة, مشيرا في ذات الوقت أن الاستراتيجية الجديدة للنيباد يتوجب أن تعتمد على تدعيم التبادلات الاقتصادية بين دول المنطقة و استحداث فرص للتواصل بين الساكنة عبر الحدود, وضرورة اعتماد الأفارقة آليات التقييم الفعلية لمعرفة مدى تجسيد المشاريع المندرجة ضمن هذه المبادرة . وأعرب ذات المتدخل عن "استحسانه" تنظيم مثل هذه الورشات و خاصة في المناطق ذات الحدود المشتركة لأهمية ذلك في إبراز أهمية إدماج ساكنة تلك الحدود ضمن برامج محاربة الإرهاب و الجريمة المنظمة.

فرصة الجزائر كبيرة في توجهها نحو افريقيا

وبدوره يرى الخبير الاقتصادي بشير مصيطفى في تدخله أن "فرصة الجزائر كبيرة في توجهها نحو إفريقيا في إطار مبادرة النيباد", مما سيسمح لها بالمساهمة -حسب رأيه- في ما يعرف ب "هندسة مستقبل إفريقيا" من خلال اعتماد الحلول التقنية لتدعيم التبادلات التجارية و تحرير التجارة البينية و اعتماد التكنولوجيا و إضفاء الشفافية في التعاملات بين الأفارقة, داعيا في ذات السياق إلى ضرورة إقامة بنى تحتية قوية سيما منها شبكة الطرقات لتسهيل نقل السلع. واستعرض السيد مصيطفى بالمناسبة خبرة الجزائر في مجال الإحصاء من خلال معاهد التكوين المتخصصة في هذا المجال و التي تستفيد منها أغلبية الدول الإفريقية. وخلال إشرافه على افتتاح أشغال هذه الورشة الدولية, أكد والي الولاية, جيلالي دومي, أن تمنراست ينتظر أن تؤدي دورا هاما في رسم معالم سياسة تكاملية و تبادلية نحو إفريقيا, سيما و أن المناطق الحدودية -كما أضاف- تحظى بعناية كبيرة من قبل السلطات العليا للبلاد. وتتواصل أشغال هذه الورشة الدولية بإلقاء سلسلة من المداخلات حول تحقيق الأمن و الاستقرار وسبل وضع برامج ذات الصلة بالسلم و الأمن بمنطقة الساحل وحول شروط تحقيق الحكامة السياسية و الاقتصادية, و أيضا إبراز مختلف المقومات التي تجعل من هذه المنطقة فضاء للتبادل التجاري وتوفير فرص لتكثيف التبادلات الثقافية و التجارية بين هذه الدول, حسب المنظمين. كما تنظم ورشات علمية للخروج بتوصيات. و ينتظر أن تتوج كذلك هذه الورشة الدولية بـ " إعلان تمنراست" الذي سيكون بمثابة ورقة طريق جديدة لإعادة بعث مبادرة النيباد . وتشهد هذه الورشة الدولية (8-9 نوفمبر) التي تنظمها الجمعية الثقافية الاجتماعية لتفعيل المجتمع المدني بتمنراست بالمركز الجامعي الحاج موسى أٌق أخاموك حضور عدد من ممثلي السلك الدبلوماسي لدول افريقية بالجزائر من بينها النيجر و مالي و نيجيريا, إلى جانب أساتذة ومختصين من بلدان الساحل.

  • version imprimable de l'article
  • envoyer l'article par mail
أخبار محلية
  • أدرار: الوصلة الاحتياطية للألياف البصرية تساهم في تأمين الشبكة المحلية للاتصالات ...اقرأ المزيد
  • جعل من المواطن فاعلا حقيقيا في النموذج الجديد للتنمية وجودة الحياة ...اقرأ المزيد
  • بشار : الرياضات والألعاب التقليدية ...هوية ثقافية مشتركة للشعوب المغاربية...اقرأ المزيد
  • ضرورة إشراك الجمعيات في المشاريع ذات البعد البيئي...اقرأ المزيد
  • تسمم عقربي : انشغال حقيقي يستدعي تظافر الجهود...اقرأ المزيد
فيديو