السياحة

إعادة تثمين أكياس بلاستيكية مهملة طريقة مبتكرة لتزيين المنتجات الحرفية

20/12 12h37

عين صالح (تمنراست) - تنتشر في أوساط نساء حرفيات عبر إقليم منطقة تيديكلت بالولاية المنتدبة عين صالح بولاية تمنراست حرفة إعادة تثمين أكياس بلاستيكية مهملة من خلال إعادة استغلالها لصنع وتزيين تحف يدوية ضمن نظرة مبتكرة ترمي إلى إعطاء مسحة جمالية لمنتجات الصناعات التقليدية.

و من بين تلك المنتجات الحرفية التي تبدع فيها الحرفيات بإعادة استعمال الأكياس البلاستيكية المتنوعة الألوان صناعة السلالة التي رواجا منذ عقود بالمنطقة والتي تصنع من مشتقات النخيل كمادة أولية صرفة إلا أنه أصبحت اليوم تدمج فيها بقايا الأكياس البلاستيكية لمختلف البضائع التي ترمى بعد استعمالها.

وتشكل هذه المبادرة الحرفية وفضلا على أنها تساهم في تنويع والمحافظة على منتجات الصناعة التقليدية عاملا ايجابيا أيضا بخصوص تثمين هذا النوع من النفايات بما يسمح على المحافظة على بيئة سليمة يتقاسمها سكان المنطقة.

و بخصوص هذه الحرفة أعربت الحاجة نصور (40 سنة ) في تصريح ل"وأج" عن اعتزازها "الكبير" لممارسة هذه الحرفة و تشبثها بها منذ ريعان شبابها باعتبارها حرفة توارثتها أبا عن جد مؤكدة عدم التفريط فيها لما تساهم به رغم بساطتها في تحقيق دخل مالي متواضع تغطي به بعض مصاريف العائلة.

كما تضفي ممارسة هذه الحرفة جماعيا في استحداث فضاء "حميمي" تلتقي فيه النسوة الحرفيات في جو أشبه ما يكون بخلية نحل أو لمة عائلية يتم خلالها تبادل أطراف الحديث و الترويح عن النفس سيما في هذا الزمن -كما تضيف- الذي قلت فيه مثل هذه اللقاءات بالنظر إلى أعباء الحياة اليومية وظروف الحياة الإقتصادية و الإجتماعية ومشاغلها المتعددة.

و تقوم النسوة اللواتي ما زلن يحافظن على هذه الحرفة بالإعتماد في صناعة مختلف أصناف السلالة بشكل كبير على العراجين و السعف التي تجود بها واحات النخيل الشاسعة بالمنطقة حيث تقمن بتطويعها وترطيبها و تحويلها إلى ألياف ليسهل التعامل معها كخيوط النسيج و من ثمة تحولها النسوة بإبداع و براعة أناملهن إلى أواني و تحف تقليدية بمختلف الأحجام و الأشكال و باستخدام معدات و أدوات عمل تقليدية على غرار الإبر التي تعد أهم أداة في صنع تلك الأواني.

ونظرا لما أصبح يقتضيه الوقت من سرعة في الأداء نظرا للطلب المتزايد على هذه الأواني سواء للإستعمال المنزلي أو للزينة فقد اضطرت الحرفيات إلى الإستعاضة عن السعف الذي يستخدمنها في تغليف تلك الأواني المصنوعة من العراجين لحمايتها من التلف بالأكياس البلاستيكية المهملة التي يعاد استخدامها بعد تفصيلها على شكل خيوط خشينة مما يكسب تلك الأواني مناعة ضد عوامل الرطوبة و الإحتكاك وبالتالي زيادة مدة استعمالها.

طريقة مبتكرة حققت مكاسب اقتصادية وجمالية أكثر للمنتجات

و قد مكنت هذه الطريقة المبتكرة من تحقيق عدة مكاسب إقتصادية و جمالية أكثر لمنتجات الحرفيات من خلال قدرتهن على صناعة السلالة بأشكال مختلفة و غاية في الإنسجام و جمالية أفضل مما عزز من فرصهن في تسويق تلك المنتجات خاصة بالنسبة لزوار الإقليم من السياح من داخل و خارج الوطن وعبر مختلف التظاهرات الترقوية التي تقام لفائدة الحرفيين داخل الولاية و خارجها وهذا فضلا عن المساهمة في الحفاظ على البيئة من خلال تثمين تلك النفايات البلاستيكية التي كثيرا ما تتسبب في تشويه المحيط العمراني.

و تتعدد أنواع المنتجات المستخرجة من هذه المواد الأولية حسب أغراض استعمالاتها المتداولة لحد الآن بين سكان المنطقة على غرار " التدارة " التي تستعمل في حفظ التمر الجاف بعد مروره على عملية الدرس و التنقية من النوى إضافة إلى الأطباق المختلفة المستعملة كأغطية أو أواني لحمل الوجبات الغذائية و المئونة و التي تدخل أيضا كعنصر هام في جهاز العرائس.

و قد ساهم استعمال هذه الأواني و تداولها بين سكان منطقة التديكلت و مناطق الجنوب الجزائري عموما في الحفاظ على هذه الحرفة كإرث ثقافي يعكس حضارة و عراقة المنطقة و يبرز نمط معيشة السكان في هذا الإقليم منذ الحقب الغابرة التي استطاعوا فيها العيش بانسجام تام مع مختلف مكونات البيئة المحيطة و التعايش مع كل مراحلها إلى جانب دورها الفعال في إنعاش القطاع السياحي الذي تعد الصناعات التقليدية واحدة من روافده الأساسية.

وحول هذا النشاط الحرفي وأثره على البيئة المحلية أوضح رئيس مكتب الوقاية والنظافة ببلدية إينغر ناجم بويبة في تصريح ل"وأج" أن هؤلاء النسوة تساهمن ومن خلال ممارستهن لهذه الحرفة وبشكل "ملموس " في المحافظة على نظافة البيئة والمحيط العام من خلال جمع وإعادة استغلال الأكياس المتناثرة من الشوارع والفضاءات العامة حيث يلاحظ اختفاء آثارها السلبية على المحيط البيئي بشكل عام.

وبرأي ذات المتحدث فإن هذا النوع من المبادرات المحلية وفضلا على ما تدره من مداخيل للعاملات في هذا المجال فإنها تساهم كذلك في تعزيز جهود التنمية المستدامة من خلال المحافظة على بيئة نظيفة مما يتعين -كما أضاف— تشجيعهن ومرافقتهن لاستدامة هذا النشاط المفيد.

  • version imprimable de l'article
  • envoyer l'article par mail
أخبار محلية
  • تندوف : مصنع لجمع و تسويق حليب النوق يدخل حيز الإنتاج ...اقرأ المزيد
  • تندوف : استكمال الدراسة التقنية للحماية من الفيضانات ...اقرأ المزيد
  • رحلة جوية منتظمة بين ورقلة والبقاع المقدسة ابتداء من أكتوبر...اقرأ المزيد
  • 317 طالب جديد منتظر بالمركز الجامعي بتندوف ...اقرأ المزيد
  • تندوف : برنامج وقائي لحماية المواشي من داء الحمى المالطية...اقرأ المزيد
فيديو