تجميد استيراد اللحوم الحمراء: توفير أزيد من 200 مليون دولار سنويا
Search
Mercredi 03 Mars 2021
Journal Electronique

أشار مسؤول سامي في وزارة التجارة الى ان اجراء تجميد استيراد اللحوم الحمراء الذي أقرته الوزارة منذ الثلاثي الأخير لسنة 2020 سيوفر على الجزائر اكثر من 200 مليون دولار سنويا.

واوضح المدير العام للتجارة الخارجية في وزارة التجارة، خالد بوشلاغم قائلا "أصدرت وزارة التجارة بالتنسيق مع وزارتي المالية و الفلاحة قرارا يقضي بتجميد استيراد اللحوم الحمراء الطازجة و المجمدة التي تعرف ارتفاعا في الطلب رغم وفرة المنتوج في السوق المحلية".

 

وتابع  بوشلاغم في ذات السياق ان "هذا القرار يدخل في اطار ترشيد الاستيراد و تشجيع المنتوجات المحلية استجابة لتطلعات مربي المواشي و المسمنين الذين تضرروا من منافسة المنتج المستورد"، مضيفا أن الجزائر و على غرار كل البلدان، لديها ترسانة قانونية تسمح لها باتخاذ "اجراءات حمائية مؤقتة" لخفض عجزها التجاري او لحماية المنتجين المحليين حين يحسون بخطر المنافسة الاجنبية.

و حسب الارقام التي قدمها السيد بوشلاغم فإن واردات الجزائر من اللحوم الحمراء (البقر) بلغت 122 مليون دولار خلال عشرة (10) أشهر الاولى من سنة 2020 منها 67.5 مليون دولار لحوم طازجة و 54.5 مليون دولار لحوم مجمدة، مبرزا المنحى التصاعدي للواردات رغم وفرة المنتوج المحلي "و هو ما يتعارض مع مصلحة الاقتصاد الوطني".

كما ذكر المسؤول ان قيمة الصادرات في سنة 2019 بلغت 210 مليون دولار (135 مليون دولار لحوم طازجة و 75 مليون دولار من اللحوم المجمدة مقابل 186 مليون دولار في سنة 2018 من بينها 104.6 مليون دولار من اللحوم الطازجة و 81.4 مليون من اللحوم المجمدة .

 و اشار المسؤول الى ان عمليات استيراد الأبقار الحية لازالت مسموحا بها لتموين السوق المحلية باللحوم الحمراء"، موضحا ان هذه العملية "جد مربحة" مقارنة باستيراد المنتج النهائي.

و يرى السيد بوشلاغم أن "استيراد الابقار الموجهة للمذابح تساهم في خلق مناصب الشغل المباشرة في هذا النشاط" كما يرفع من وتيرة عمل المذابح و الجزارين و يسمح بتموين السوق المحلية باللحوم الطازجة و توفير المواد الأولية لصناعة تحويل اللحوم ما من شأنه توسيع شبكة التوزيع و خلق مناصب شغل اضافية.

و دعا السيد بوشلاغم المتعاملين في هذه الشعبة الى التحلي "بالروح الوطنية الاقتصادية" حماية منهم للقدرة الشرائية و تأمين سوق اللحوم.

هوامش ربح محددة مسبقا لضبط الأسعار 

و في الاطار ذاته، ألحت المكلفة بالدراسات بوزارة الفلاحة والتنمية الريفية، صابرينة ايشو على ضرورة ان يتنظم الفاعلون في الشعبة لجعل الأسعار في المتناول.وقالت انه يجب على "الجمعيات المهنية ان تتفق لاسيما حول هوامش الربح من خلال عقود مسبقة بهدف ضبط أسعار اللحوم التي تبقى مرتفعة بالرغم من الانتاج الوفير الذي يتجاوز 50 مليون قنطار في السنة".

واعتبرت المتدخلة ذاتها ان جميع الشروط متوفرة لبعث الشعبة وتطوير سلسلة توزيع وطنية، مشيرة لاسيما لمركبات الذبح الثلاثة التي تم انجازها في المناطق الرعوية بالهضاب العليا وهي مركب بوقطب (البيض)، وحاسي بحبح (الجلفة) ومركب أم البواقي (عين مليلة  ).وقالت ان انجاز تلك المركبات بالمناطق المذكورة كان مدروسا بالنظر لقربها من المربين والموالين الذي يبيعون المواشي لتموين المذابح.

وأوضحت ان تلك المركّبات فضلا عن احتوائها على سلسلة ذبح للأغنام والأبقار فهي تتوفر على مخازن للتبريد وأنفاق للتجميد وفضاءات لاستقبال الحيوانات وهي حية في حالات الجفاف.

وأكدت السيد ايشو وهي المسؤولة عن ملف اللحوم الحمراء بوزارة الفلاحة ان هكذا منشئات توفر نوع من الأمن للمربين حيث تجنبهم ببيع قطعانهم بأسعار زهيدة.

كما ستسمح هذه المركبات بتطوير الشعبة لاسيما مع منع استيراد اللحوم الحمراء والمجمدة، فضلا عن تشجيع نشاطات تربية وتسمين المواشي بهذه المناطق الرعوية.

وأبرزت تقول "ان هذا من شأنه ايضا تحسين مردودية هذه المذابح من خلال استغلال أقصى طاقاتها وتوفير هامش ربح للمتدخلين في السلسلة (مربون، مسمنون، جزارين وسلسلة توزيع ").
 الجزائر تنتج أزيد من 3ر5 مليون طن من اللحوم الحمراء

وتنتج الجزائر أزيد من 3ر5 مليون طن من اللحوم الحمراء حسب المعطيات التي استقتها  وكالة الانباء الجزائرية لدى مديرة المصالح البيطرية بوزارة الفلاحة والتنمية الريفية، السيدة ليلى تومي.

وتشكل الأغنام 60 بالمائة من اجمالي الانتاج الوطني في اللحوم الحمراء فيما تشكل الأبقار 30 بالمائة أما الباقي أي 10 بالمائة فتعود للحوم المعز والجمال.

وبخصوص عدد مربو الأغنام فلقد بلغ 230.000 مربي حسب احصائيات سنة 2020 لغرفة الفلاحة الوطنية، تقول السيدة تومي.

وأشارت المسؤولة ذاتها إلى 72.000 مربي أبقار ينشطون في مجال انتاج الحليب وتسمين العجول.

  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira

دولـــي

مـجـتـمـع

    • الدستور الجزائري يضمن للمرأة الحماية من كل أشكال العنف

      أكدت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة, كوثر كريكو, اليوم الثلاثاء, خلال المؤتمر الثامن لمنظمة المرأة العربية, أن الدستور الجزائري"يضمن" للمرأة الحماية من كل أشكال العنف ويشجع مبدأ المناصفة بينها وبين الرجل في تبوء مناصب المسؤولية والولوج إلى سوق الشغل.

سـيــــاحـة

عـلـوم واكـتـشــافـات

اقــتــصــاد

ثـقــافــة

صـحـــة

بـيـئـــــة

مواعــــيــــــــد

  • وسـاطة الجمهـورية

يعقد وزير الدولة، وسيط الجمهورية كريم يونس ،الأربعاء 17 فيفري، ابتداء من الساعة9ساو 30د ، لقاء جهوي مع مندوبي منطقة الغرب.

  • الوزارة المنتدبة للاستشراف

 

سيشرف الوزير المنتدب لدى الوزير الاول المكلف بالاستشراف الدكتور محمد شريف بلميهوب، يوم الخميس 18 فيفري، بالمدرسة الوطنية للإدارة ، على اشغال الورشة المخصصة لإطلاق دراسة استشرافية حول الأمن الطاقوي .

 

 

 

كـرة الـقـدم

ريـاضــــة

    • الحظيرة الثقافية للأهقار بتمنراست: مساع لتثمين الثروات المتنوعة...

      يقوم الديوان الوطني للحظيرة الثقافية للأهقار بتمنراست بمساع حثيثة لإقحام كافة الفاعلين المحليين للمساهمة في جهود تثمين الثروات الثقافية المتنوعة التي يزخر بها هذا الفضاء التراثي والثقافي المفتوح على الطبيعة, كما أفاد يوم الأحد مسؤولون بالديوان.

      ويرى مدير الحظيرة محمود أمرزاغ في تصريح لوأج أنه "بات من الضروري" انخراط الفعاليات الجمعوية المحلية في كافة مبادرات حماية محتويات الحظيرة بما يساعد على تثمينها وضمان استدامتها من خلال العمل جماعيا على مواجهة كافة أشكال الممارسات التي تضر بالممتلكات الثقافية والطبيعية للحظيرة بمختلف أصنافها.

      ويأتي هذا التوجه, كما أضاف, ضمن أولويات الديوان الوطني للحظيرة الثقافية للأهقار, وهي مساع تكتسي أهمية بالغة على اعتبار أنها تضمن, سيما من خلال مبادرات التحسيس, المساهمة في تكريس شروط حماية ممتلكات الحظيرة.

      وضمن نفس الرؤية, يعتبر من جهته عضو جمعية منتدى "أتاكور"للترويج للثقافة و الساحة الصحراوية, أمريوض البكاي, أن إقحام المجتمع المدني في مساعي حماية التراث الثقافي يعد ''حتمية و استراتيجية فعالة ستساهم لا محالة في ضمان حماية هذا التراث من الاندثار و العمل على ضمان استدامته باعتباره يشكل أحد أهم عوامل بناء الهوية الوطنية''.

HORIZONS, VOTRE JOURNAL EN PDF

Hebergement/Kdhosting : kdconcept