البنـك العـالمي يثمن التعـاطي السريـع للجزائـر مع كورونـا
Search
Mercredi 03 Mars 2021
Journal Electronique

توقع البنك العالمي في تقريره الاقتصادي الأخير عن الجزائر، نموًا اقتصاديًا بنسبة 3.8 بالمائة في عام 2021، مقابل انخفاض في  عام 2020 بفعل فيروس كورونا وعواقبه على الاقتصاد والتشغيل.

 

وأوضح البنك في المذكرة المعنونة بـ"تجاوز وباء كوفيد-19، الشروع في  إصلاحات هيكلية -خريف 2020"، أنه يتوقع نموًا خارج المحروقات بـ + 3.6بالمائة في عام  2021 (مقابل توقع -6بالمائة في عام 2020) بإجمالي ناتج خام يقدر بـ19.400 مليار دينار جزائري أو ما يعادل 149.6 مليار دولار أمريكي (مقابل 18.300 مليار دينار  جزائري أو 143 مليار دولار أمريكي في عام 2020).

وأضافت الوثيقة ذاتها أن الناتج الداخلي الخام خارج المحروقات سيبلغ -وفقًا  لنفس التوقعات- قيمة 16000 مليار دينار جزائري في عام 2021 (مقابل 15400 مليار  دينار جزائري عام 2020) بينما من المتوقع أن يبلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي  الإجمالي 3323 دولارًا مقابل 3232 دولارًا في عام 2020.

أما الإنتاج المتوقع من النفط الخام هو 955 مليون برميل / في اليوم، مقابل  إنتاج 885 مليون برميل / يوم في عام 2020 ، في حين أن صادرات النفط الخام  ستكون 388.5 مليون برميل / يوم (مقابل 363.8 مليون برميل / يوم)، وفقًا لمذكرة  البنك الدولي.

كما انه من المتوقع أن يصل سعر تصدير النفط الجزائري إلى 42 دولارًا في عام  2021 مقابل 40.4 دولارًا في عام 2020. وتتوقع المذكرة نموًا بنسبة 3.8بالمائة في  مؤشر أسعار المستهلك في عام 2021 مقابل 2.1بالمائة في عام 2020.

وأكد البنك الدولي في مذكرته أن "الانتعاش الاقتصادي الجزئي في عامي 2021 و2022 مشروط بانخفاض ملحوظ في اختلالات الاقتصاد الكلي وبانتعاش صريح للطلب  المحلي الإجمالي وإنتاج وصادرات المحروقات". ولكن بالنظر إلى صعوبات الميزانية ، ينبغي أن تكون المحركات الرئيسية للنمو الاقتصاديي هي الاستهلاك والاستثمار  الخاص وكذلك الصادرات.  

وبالعودة إلى وباء كوفيد-19 الذي تسبب في انخفاض النمو بنسبة 6.5بالمائة في الجزائر عام 2020 ، وفقًا للوثيقة نفسها، أكد البنك الدولي أن "رد الفعل السياسي  للحكومة الجزائرية تجاه الوباء كان سريعا".

وأضاف ان "الحكومة خصصت لقطاع الصحة 3.7 مليار دينار (473.6 مليون دولار  أمريكي) للمعدات الطبية، و16.5 مليار دينار (128.9 مليون دولار أمريكي) للمكافآت المخصصة للعاملين فيها و 8.9 مليار دينار (69.5 مليون دولار أمريكي)  لتطويرها.

 كما "تم استيراد كميات كبيرة من المنتجات والمعدات الصحيةي مع تبسيط  إجراءات الاستيراد لتسهيل المبادلات.

وتم كذلك إنشاء مستشفيات محلية و الاستعانة بشركات مملوكة للدولة للمساهمة في المجهود الوطني، حسبما ذكرت المؤسسة الدولية في تقريرها.

كما سلطت المذكرة الضوء على الإجراءات التي اتخذتها الجزائر لتخفيف  الالتزامات المالية للأفراد والشركات وزيادة السيولة، بما في ذلك تأجيل  التصريح ودفع ضرائب الدخل للأفراد والشركات باستثناء المؤسسات الكبرى وتخفيف المواعيد النهائية التعاقدية والعقوبات للمؤسسات التي تعاني من تأخيرات في إنجاز الأشغال العمومية.

 

 
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira

دولـــي

مـجـتـمـع

    • الدستور الجزائري يضمن للمرأة الحماية من كل أشكال العنف

      أكدت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة, كوثر كريكو, اليوم الثلاثاء, خلال المؤتمر الثامن لمنظمة المرأة العربية, أن الدستور الجزائري"يضمن" للمرأة الحماية من كل أشكال العنف ويشجع مبدأ المناصفة بينها وبين الرجل في تبوء مناصب المسؤولية والولوج إلى سوق الشغل.

سـيــــاحـة

عـلـوم واكـتـشــافـات

اقــتــصــاد

ثـقــافــة

صـحـــة

بـيـئـــــة

مواعــــيــــــــد

  • وسـاطة الجمهـورية

يعقد وزير الدولة، وسيط الجمهورية كريم يونس ،الأربعاء 17 فيفري، ابتداء من الساعة9ساو 30د ، لقاء جهوي مع مندوبي منطقة الغرب.

  • الوزارة المنتدبة للاستشراف

 

سيشرف الوزير المنتدب لدى الوزير الاول المكلف بالاستشراف الدكتور محمد شريف بلميهوب، يوم الخميس 18 فيفري، بالمدرسة الوطنية للإدارة ، على اشغال الورشة المخصصة لإطلاق دراسة استشرافية حول الأمن الطاقوي .

 

 

 

كـرة الـقـدم

ريـاضــــة

    • الحظيرة الثقافية للأهقار بتمنراست: مساع لتثمين الثروات المتنوعة...

      يقوم الديوان الوطني للحظيرة الثقافية للأهقار بتمنراست بمساع حثيثة لإقحام كافة الفاعلين المحليين للمساهمة في جهود تثمين الثروات الثقافية المتنوعة التي يزخر بها هذا الفضاء التراثي والثقافي المفتوح على الطبيعة, كما أفاد يوم الأحد مسؤولون بالديوان.

      ويرى مدير الحظيرة محمود أمرزاغ في تصريح لوأج أنه "بات من الضروري" انخراط الفعاليات الجمعوية المحلية في كافة مبادرات حماية محتويات الحظيرة بما يساعد على تثمينها وضمان استدامتها من خلال العمل جماعيا على مواجهة كافة أشكال الممارسات التي تضر بالممتلكات الثقافية والطبيعية للحظيرة بمختلف أصنافها.

      ويأتي هذا التوجه, كما أضاف, ضمن أولويات الديوان الوطني للحظيرة الثقافية للأهقار, وهي مساع تكتسي أهمية بالغة على اعتبار أنها تضمن, سيما من خلال مبادرات التحسيس, المساهمة في تكريس شروط حماية ممتلكات الحظيرة.

      وضمن نفس الرؤية, يعتبر من جهته عضو جمعية منتدى "أتاكور"للترويج للثقافة و الساحة الصحراوية, أمريوض البكاي, أن إقحام المجتمع المدني في مساعي حماية التراث الثقافي يعد ''حتمية و استراتيجية فعالة ستساهم لا محالة في ضمان حماية هذا التراث من الاندثار و العمل على ضمان استدامته باعتباره يشكل أحد أهم عوامل بناء الهوية الوطنية''.

HORIZONS, VOTRE JOURNAL EN PDF

Hebergement/Kdhosting : kdconcept