اتفـاقية لـ "حماية" التراث الطبيعي و"تثمين" السياحة البيئية
Search
Mercredi 03 Mars 2021
Journal Electronique

أبرمت وزارتا السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي والبيئة، الخميس7 جانفي ، اتفاقية شراكة بغرض "حماية" التراث الطبيعي و"تطوير" المشاريع والمنتجات الايكولوجية وتشجيع السياحة المستدامة.

 وقّع على هذه الاتفاقية وزير السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي محمد حميدو ووزيرة البيئة نصيرة بن حراث بحضور الوزير المنتدب المكلف بالبيئة الصحراوية حمزة آل سيد الشيخ.

وأكّد الوزير حميدو على أهمية هذه الاتفاقية على صعيد "تشجيع نشاطات السياحة الصديقة للبيئة وتعزيز العمل التنسيقي بينهما لإنشاء ديناميكية متوازنة بين المحافظة على التنوع الطبيعي المتواجد في الجزائر والسياحة المستدامة".

ويرى الوزير "لتنويع الاقتصاد لاسيما من حيث تطوير الصناعة السياحية بات من الضروري تكاثف الجهود عن طريق العمل التحسيسي تجاه جميع شرائح المجتمع خاصة  تلاميذ المدارس والطلبة مع الحرص على تكثيف الرقابة للحفاظ على الموروث الطبيعي الذي تزخر به الجزائر، معتبرًا أنّ "المحافظة على الطبيعة من ثروات باطنية وسطحية والمواقع التاريخية والمعالم الثقافية أحد ركائز هذه الاتفاقية باستعمال الطاقات المتجددة وتكوين المهنيين والمعنيين بقطاع السياحة لتحقيق الانسجام في هذا المجال".

وأشار حميدو إلى أنّ "العمل المشترك يهدف كذلك إلى ترقية مناطق الظل بحيث يتم إنعاش التنمية المحلية لا سيما المناطق الريفية من أجل إنشاء الثروة ومناصب الشغل ".

من جهتها أكدت وزيرة البيئة أنّ الاتفاقية تهدف إلى "ترقية السياحة البيئية باعتبارها المحرك الأساسي لتحقيق التنمية السياحية المستدامة"، مؤكدةً سعي الجزائر إلى "وضع اطار استراتيجي طويل المدى لترقية اقتصاد يراعى فيه مشاكل البيئة ويحافظ على الرفاهية الاجتماعية بتوفير العمل وتقليص الفوارق الاجتماعية والجغرافية ".

وألّحت بن حراث على ضرورة "اعداد ميثاق للسياحة البيئية لفائدة الفاعلين وتعزيز برامج التكوين والتعليم والتكفل بالمؤسسات السياحية وتحديد شروط وكيفية منح علامات الجودة البيئية لتثمين جهود مبادرات المتعاملين في اطار التنمية المستدامة".

أما الوزير آل سيد الشيخ، فشدّد من ناحيته على ضرورة "تعزيز وترقية التعاون المشترك بين قطاعي السياحة والبيئة"، مذكّرًا بالعمل الذي أنجز بين قطاعه وقطاع السياحة قبل التوقيع على هذه الاتفاقية في مجال المحافظة على البيئة والسياحة الصحراوية".

وأشار آل سيد الشيخ إلى "فوج العمل الذي تم تشكيله من أجل متابعة كيفية تطوير السياحة البيئية والصحراوية" من خلال إمكانية دمج المواقع التاريخية والأثرية ضمن المخطط البيئي"، مذكّرًا بدور اللجنة الوطنية واللجان المحلية لترقية السياحة الصحراوية".

وأبرز المتحدث أهمية انجاز "تطبيق عبر الهاتف النقال للتصدي لكل الاعتداءات التي تتعرض لها المناطق السياحية البيئية مع ضرورة إدراج البعد الايكولوجي في المجال السياحي وترقية التكوين وتكوين مرشدين في مجال السياحة البيئية والصحراوية ".

 
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira
  • reboisement  barrage Douira

دولـــي

مـجـتـمـع

    • الدستور الجزائري يضمن للمرأة الحماية من كل أشكال العنف

      أكدت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة, كوثر كريكو, اليوم الثلاثاء, خلال المؤتمر الثامن لمنظمة المرأة العربية, أن الدستور الجزائري"يضمن" للمرأة الحماية من كل أشكال العنف ويشجع مبدأ المناصفة بينها وبين الرجل في تبوء مناصب المسؤولية والولوج إلى سوق الشغل.

سـيــــاحـة

عـلـوم واكـتـشــافـات

اقــتــصــاد

ثـقــافــة

صـحـــة

بـيـئـــــة

مواعــــيــــــــد

  • وسـاطة الجمهـورية

يعقد وزير الدولة، وسيط الجمهورية كريم يونس ،الأربعاء 17 فيفري، ابتداء من الساعة9ساو 30د ، لقاء جهوي مع مندوبي منطقة الغرب.

  • الوزارة المنتدبة للاستشراف

 

سيشرف الوزير المنتدب لدى الوزير الاول المكلف بالاستشراف الدكتور محمد شريف بلميهوب، يوم الخميس 18 فيفري، بالمدرسة الوطنية للإدارة ، على اشغال الورشة المخصصة لإطلاق دراسة استشرافية حول الأمن الطاقوي .

 

 

 

كـرة الـقـدم

ريـاضــــة

    • الحظيرة الثقافية للأهقار بتمنراست: مساع لتثمين الثروات المتنوعة...

      يقوم الديوان الوطني للحظيرة الثقافية للأهقار بتمنراست بمساع حثيثة لإقحام كافة الفاعلين المحليين للمساهمة في جهود تثمين الثروات الثقافية المتنوعة التي يزخر بها هذا الفضاء التراثي والثقافي المفتوح على الطبيعة, كما أفاد يوم الأحد مسؤولون بالديوان.

      ويرى مدير الحظيرة محمود أمرزاغ في تصريح لوأج أنه "بات من الضروري" انخراط الفعاليات الجمعوية المحلية في كافة مبادرات حماية محتويات الحظيرة بما يساعد على تثمينها وضمان استدامتها من خلال العمل جماعيا على مواجهة كافة أشكال الممارسات التي تضر بالممتلكات الثقافية والطبيعية للحظيرة بمختلف أصنافها.

      ويأتي هذا التوجه, كما أضاف, ضمن أولويات الديوان الوطني للحظيرة الثقافية للأهقار, وهي مساع تكتسي أهمية بالغة على اعتبار أنها تضمن, سيما من خلال مبادرات التحسيس, المساهمة في تكريس شروط حماية ممتلكات الحظيرة.

      وضمن نفس الرؤية, يعتبر من جهته عضو جمعية منتدى "أتاكور"للترويج للثقافة و الساحة الصحراوية, أمريوض البكاي, أن إقحام المجتمع المدني في مساعي حماية التراث الثقافي يعد ''حتمية و استراتيجية فعالة ستساهم لا محالة في ضمان حماية هذا التراث من الاندثار و العمل على ضمان استدامته باعتباره يشكل أحد أهم عوامل بناء الهوية الوطنية''.

HORIZONS, VOTRE JOURNAL EN PDF

Hebergement/Kdhosting : kdconcept